مراجعة عامة:مراجعة الدقائق الأخيرة2016 05 09 17 30 39 copie 

إلى كل تلاميذ البكالوريا آداب، أينما كنتم على تراب الجمهورية التونسية،سنقوم بمراجعة الساعة الأخيرة فإن استطعت الإجابة عن هذه الأسئلة،فبها،وإلا فعليك التركيزعليها والعودة إلى الدروس و الفروض على الموقع أين ستجد الإجابة الوافية.سأركز في هذا العرض المختصرعلى بعض المسائل التي يمكن أن تكون من مواضيع اختبار البكالوريا لدورة هذه السنة جوان 2019؟،من المسائل التي ينبغي التركيز عليها و عدم إغفاتها أو غض الطرف عليها كما هو شأن بعض التلاميذ، العلاقة التكاملية  بين القرآن والسنة، ومنزلة هذه الأخيرة من ناحية ما ورد فيها من الأحكام، فالسنة مقرّرة ومؤكدة لحكم ورد في القرآن، والسنة مبيّنة للقرآن، كما يستدل بها على ناسخ القرآن ومنسوخه، وهي إلى جانب كل هذا مثبتة ومنشئة حكما سكت عنه القرآن.أما المسألة الثانية التي يغفل عنها الكثير من التلاميذ و كانت وراء تدنى أعداد التلاميذ في السنوات الفارطة هي مسألة السببية عند ابن رشد الذي تجاوز بمقولته تناقضات المتكلمين بنفي التعارض العقلي  بين الحرية و الضرورة، كما نفى التعارض النصى بتخصيص عمومات النصوص، وهنا برزت طرافة الموقف الرشدي في مسألة حرية الفعل ،الإنساني،فالمتكلمون و من بينهم الغزالي فقد قالوا بأن إن اقتران الأسباب بالمسببات ضروري لكنّه غير متولد عن طبائع الأشياء و إنّما بمشيئة الله الأزلية فالنار ليست علّة الإحراق و لكن الله يخلق الإحراق عند الإصابة بالنّار،أما ابن رشد وهو الذي مثل الموقف الفلسفي فقد قال  بأنّ اقتران الأسباب بالمسببات ضروري وهو متولّد عن طبائع الأشياء فالنّار هي علّة الإحراق عند الإصابة بها. إنّ القول  بالأسباب لا ينفي حرية الإنسان في الإسلام لأنّ الإرادة و الاختيار من حلقات سلسلة الأسباب و المسببات، و المسلم الموحّد لا  يكون عبدا للأسباب لأنّه لا يخضع إلاّ لله مسبّب الأسباب و مسخّر الكون و خالقه.من المواضيع التي طرحت في اختبارات البكالوريا في السنوات الماضية دورة جوان 2003و التي يمكن أن يعاد طرحها مع تغيير الصيغة(إلى أي حدّ يكون وعي الإنسان بالأسباب محقّقا لإرادته و اختياره؟عالج هذه المسألة في ضوء الطرح الرشدي لمبحث الجبرو الاختيار؟) كما يمكن العودة في مسألة الأسباب إلى تحليل نص أسند في البكالوريا دورة جوان و هو موجودفي الموقع؟1998. المسألة الموالية التي ينبغي التركيز عليها في مراجعة الساعات الأخيرة  مسألة الاجتهاد و الحاجة إليه و علاقته بالنص قرآنا و سنة  كمصادر رئيسية للتشريع و كعلاقته أيضا بمناهج التشريع التي هي آليات مساعدة على الاجتهاد  و تراعي مقاصد الوحي المحمدي الذي نزل للمحافظة على مصلحة الإنسان المشروعة و على إقامة العدل و احترام الحرية  وهي شروط ضرورية للاجتهاد و لحسن أداء وظيفة و أمانة الاستخلاف. و لتنشيط الذاكرة لك هذا المقال الذي كان موضوعا لدورة جوان 2015 ( يختزن النص القرآني باعتباره نصا معجزا حركية و مرونة تجعله قادرا على الإحاطة بقضايا الناس و مشاغلهم عبر مختلف الأزمنة و الأمكنة .إلى أيّ مدى يصح هذا القول و ما دور مناهج التشريع في تحقيق ذلك.).المسألة الموالية التي ينبغي التركيز عليها في مراجعة الساعات الأخيرة و لا تقل أهمية عن سابقاتها، هي مسألة القضاء و القدر و التي يطلق عليها أيضا حرية الإرادة و الفعل  الإنساني فبعد الانتهاء من المراجعة لا بد من التمييز بين موقف( المتكلمين )من جبرية و معتزلة و أشعرية و موقف (الفلاسفة) ابن رشد نموذجا و ( موقف زعماء الإصلاح) و في مقدمتهم محمد عبده و جمال الدين الأفغاني من مسألة حرية الفعل الإنساني، فالفرق الكلامية طرحت مسألة حرية الإرادة الإنسانية في إطار غيبي ألا وهو صفات الله أما الفلاسفة و في مقدمتهم ابن رشد فقد طرحوا المسألة في إطار إرتباط إرادة الإنسان و أفعاله بنظام الأسباب الداخلية و الخارجية التي قدرها الله تعالىأما المنهج الإصلاحي عبده و الأفغاني نموذجا فقد طرحوا مسألة القضاء و القدر في إطار الواقع الحضاري للأمة الإسلامية و دور الإرادة الإنسانية في تحقيق النهضة المنشودة في العالم الإسلامي و القضاء على مظاهر التخلف فيه، دون تبيّن هذه الفروق و العلاقات، يصعب على التلميذ التأليف أو التحليل في مسألة حرية الفعل الإنساني. و من المواضيع التي طرحت في السنوات الفارطة و التي يمكن أن  يستعين التلميذ بها مقال البكالوريا دورة جوان 2008 والذي جاء فيه (الإيمان بالقدر ليس سبيلا إلى التواكل ولا ذريعة إلى المعاصي ولا طريقا إلى القول بالجب،وإنما هوعامل رئيس في تحقيق الغايات الكبرى.حلّل هذا القول و ناقشه في ضوء الرؤية الإصلاحية لمسألة القضاء و القدر).أمّا بخصوص المبحث الثاني من مباحث برنامج التفكير الإسلامي للسنة الرابعة آداب فعلى التلميذ تبيّن العلاقة بين عالمي الغيب والشهادة وأثر الغيب و نعني به الوحي و الإيمان بالله على تفكير و نفسية و سلوك الإنسان وعلاقته بالكون و بأخية الإنسان كما أن عالم الغيب حثّ الإنسان على حسن استغلال و توظيف الزمن للوصول إلى الإبداع، الذي هو خادم لوظيفة الاستخلاف، و خادم للإنسان أينما كان، حاضرا و مستقبلا، فالغيب جَعل للإبداع، قيما تفعله، و قيما أخرى ترشّده، فالإبداع في الإسلام يخدم مصلحة الإنسان و يجانب الفساد و يعاديه و من المواضيع التي قدّمت كاختبارات في البكالوريا في السنوات الفارطة أذكرمقال دورة جوان 2010 والذي نصه(هل يكفي  الزمن حاضرا و مصيرا لتحقيق البناء الحضاري؟) و ختاما أقول إن الخيط الرابط بين كل دروس و مسائل و مباحث  برنامج التفكير الإسلامي للسنة الرابعة آداب هي قيمة الحرية التي هي قيمة فطرية في الإنسان قرنها الإسلام بالتوحيد و دعا إلى تفعيلها في الواقع، والفكر، والنشاط، والتشريع الإنساني ،وفق جملة من الضوابط. وقد جاء في اختبار مقال دورة جوان2018 للبكالوريا شعبة آداب ( الإبداع تجربة إنسانية من شروط  إمكانها التحرر من كل قيد و التحلّل من كل ضابط .حلّل هذا القول و ناقشه في ضوء ما درست.). بالتوفيق و النجاح و نصيحتي لكل تلميذ سيختار تحليل المقال يخصص الوقت و التركيز الكافيين لاستخراج عناصر المقال سواء في مادة التفكير الإسلامي أو غيرها من المواد الأدبية فالنجاح في تحرير المقال لن يتحقق إلا بالتطرق لكل عناصر المقال أما من اختارتحليل النص فلا بد من  مراعاة الفروق بين منهجية تحليل النص و منهجية تحليل المقال

 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site