Créer un site gratuitement Close

الدرس 2: الحرية و القدر

969868781214828660-tunisie-gif-9.gifbaccaleaureat-1.jpg969868781214828660-tunisie-gif-9.gif

  in-the10-8.gif mini2-49821655huyuhj-jpg-7.jpg

الأستاذ لطفي التلاتلي

الحرية و القدر 

 المسألة الأولى : التوحيد و الحرية

الدرس الثاني : الحرية و القدر

القدر

موقف عمر بن الخطاب

رجع بالناس

عدم الدخول إلى أرض الوباء

فهم واع للقدر الإنسان حر مسؤول صانع للقدر

موقف أبي عبيدة رضي الله عنه

عدم الرجوع عن أمر اتخذ مسبقا 

-فهم سابي للقدر الإنسان مجبور خاضع

الفرار من قدر الله إلى قدر الله

حجة عقلية ضرب مثلا على ذلك بالأرض الجدبة و الأرض الخصبة  - المفاضلة بين الأقدار – قياس

وجوب عدم الفرار من قدر الله

حجة غيبية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

السؤال 1 :

حدِّد مفهوم القضاء و القدر

السؤال2 :

علام يدل اختلاف المسلمين في مسألة القضاء و القدر ؟

ماهي خلفيات و أسس المواقف المتناقضةفي القضاء و القدر ؟

السؤال 3 :

ما حدود المقالات المختلفة في القضاء و القدر ؟

كلمات مفاتيح في نص الوضعية

أفرارا من قدر الله ؟

رعاها بقدر الله

كلمات مفاتيح في نص الوضعية

ارجع بالناس

لا ترجع بالناس

لو غيرك قال هذا

فقال بعضهم

و قال بعضهم

كلمات مفاتيح في نص الوضعية

استشارة الناس

اتخذ قراره

 أرأيت

أليس

أنشطة مناسبة

 

1

2

3

4

5

6

7

x

 

 

 

 

 

 

 

أنشطة مناسبة

 

1

2

3

4

5

6

7

 

x

x

x

x

x

 

 

أنشطة مناسبة

 

1

2

3

4

5

6

7

 

 

 

 

 

 

x

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1-    مفهوم القضاء و القدر :

2-    وردت في لسان العرب لابن منظور معان عديدة للقضاء و القدر منها :

القضاء : الحكم و الفصل – الخلق و التقدير – الإحكام والفراغ من الشيء –

القدر : القضاء و الحكم – العلم و التيسير و التدبير

نستنتج تلازم المفهومين لغة فالقضاء و القدر أمران متلازمان لا ينفك أحدهما عن الآخر لأن أحدهما بمنزلة الأساس و هو القدر و الآخر بمنزلة البناء و هو القضاء فمن رام الفصل بينهما هدم البناء و نقصه .

القضاء و القدر اصطلاحا : الايمان بأن الله علم بالأشياء و كتبها قبل وقوعها و أن ما عَلِمَه  و كتبه متحقق حتما وفق مشيئته و بخلقه .

الايمان بالقضاء و القدر ركن من أركان العقيدة الإسلامية

نهى الرسول محمد صلى الله عليه و سلم عن التخاصم في القدر و ذلك لا يتناقض مع استثمار طرح القضية قصد بناء مواقف إيجابية من المسألة و نقد الأطروحات و  المواقف السلبية 

المصطلح

تعريفه

القضاء

هو حكم الله الواقع في الأزل بمشيئته تعالى بما سيكون عليه أمر الكون و الكائنات  في وجودهم و أحوالهم في الدنيا و الآخرة و كتبه في كتاب علمه المسمى اللوح المحفوظ – القدر هو تحديدالأمر و ضبط الشيء بمقدار معين

القدر

هو إيجاد الله الكائنات و تسيير الأحداث في الدنيا و الآخرة بشكل مطابق لما سطره الله في القضاء

القضاء في الأزل و القدر فيما لا يزال

الحرية

إثبات حرية الإنسان و اختياره لأفعاله - لقد خلق الله الإنسان حراً، وخلق بني آدم أحراراً، ليسوا بعبيد للعبيد، وهذا هو الأصل فيهم، والله عز وجل أعطى الإنسان إرادة، ومشيئة، واختياراً، فليس العبد مجبوراً على عمل، وإنما هو حر في اختياره ومشيئته، وبناء على هذه الحرية في الاختيار والمشيئة؛ يحاسبه الله عز وجل، فلو كان العبد مكرهاً مجبراً لا حرية له في الاختيار، فإن الله لا يؤاخذه على أفعاله

 

الجبر

 

 

الجبر = الجبر في اللغة : جبره على الأمر و أجبره:قهره عليه،و أكرهه على الإتيان به. الجبر في مصطلح علماء العقائد الإسلامية الجبر:إجيار الله تعالى عباده على ما يفعلون،خيراكان أو شرا،حسنا كان أو قبيحا،دون أن يكون للعبد إرادة و اختيار الرفض و الامتناع،و يرى الجبرية الجبر مذهبا يرى أصحابه أن كل ما يحدث للإنسان قدر عليه أزلا،فهو مسير لا مخير

الكسب

إقتران قدرة الإنسان و هي قدرة حادثة بالقول الذي يروم القيام به دون أن يكون لقدرته أثر  في إيجاد الفعل

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المذهب

المقالة

الجهمية - المجبرة - الجبرية

الإنسان مسيَّر و غير مسؤول يقول بنفي الحرية الإنسانية و بإنكار الاختيار و يهدف توحيد الله و تنزيهه عن الشريك

المعتزلة –أهل العدل

الإنسان مخير مسؤول أثبتوا للإنسان الاستطاعة أو القدرة على أفعاله الاختيارية حيث أنكرها الجهمية

الأشاعرة            أهل الحق

الإنسان مخير ضمن المشيئة الإلهية  - يرتكز مذهبهم على رفض مقولة الجبر    و الاعتزال مقابل القول بنوع من الحرية و الاستطاعة 

 

 

 

 

 

 

 

  رغم إختلاف مرجعياتهم الفكرية فقد أثبت ابن القيم و ابن رشد و الماتريدي الفاعلية للإنسان أما المذهب الجبري فقد اندثر لعقمه .

هناك علاقة تلازمية بين قضايا ثلاث : الحرية + التكليف + الحكمة الإلهية 

المكلِّف ( الله) حكيم

تكليف غير الحر عبث

 

المكلِّف ( الله ) عدل

تكليف غير الحر ظلم

الإنسان كائن مكلف

 مسؤول –

   الإنسان كائن حر

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قول الشيخ عبد القادر (   نازعت أقدار الحق بالحق للحق  )   أقدار =سنن – الحق = الله  - بالحق = بالعدل – للحق = للعمل الصالح المشروع    = هناك فرق حسب الشيخ عبد القادر بين التسليم بالقدر و التسليم له

يقول أبو حيان التوحيدي : ( و الملحوظان صحيحان و اللَاحظان  مصيبان  ) = يعود أصل الاختلاف في مسألة القضاء و القدر إلى السمع  . 

جهات مختلفة للنظر

مقومات الإرادة الإنسانية

حرية الفعل و الإرادة  + الاختيار + العقل المميز

(الكاسبين الفاعلين المحدثين اللائمين الملومين المكلفين )

مقومات القدرة الإلهية

قدرة الله مرجع لجميع الكائنات

لا شيء سوى الله يمكن له أن يمد العبد  بالمعونة فيما لم يبلغه كسبه  -( الله هو المنشئ المانع القدير البارئ  - المعين المصور المنقذ )

 

 

 

 

 

 

حرية  إرادة الإنسان لا تقدح في الإرادة الإلهية إذ أن إرادة الإنسان و حريته لا تخرج عن الإرادة و القدرة و المشيئة الإلهية 

في معنى الكسب

في معنى الخلق

صرف العبد قدرته و إرادته نحو الفعل كسب

إيجاد الله الفعل عُقيب ذلك

الكسب واقع بآلة

الخلق واقع دون آلة  ( كن فيكون )

الكسب مقدور وقع في محل قدرة

الخلق ليس محل قدرة الإنسان

الكسب لا يصح إنفراد القادربه

الخلق يصح إنفراد القادر به

الفعل الواحد مقدور لله تعالى بجهة الايجاد و للعبد بجهة الكسب

ذات الحركة و وجودها واقع بقدرة الله

 

 

 

 

 

 

  

 

 

المعتزلة

تتعلق به الإرادة الإلهية إقدارا عليه

عند القاضي عبد الجبار

تتعلق به الإرادة الإنسانية خلقا

فعل الإنسان

الأشعرية

تتعلق به الإرادة الإلهية إيجادا له

عند أبي بكر الباقلاني

تتعلق به الإرادة الإنسانية كس

 

 

 

 

 

         

 

الفعل الإنساني

 

انبعاث إرادي

 

                  +

تحقق خارجي

 

 

 

 

 

الأشاعرة

 

الإنسان حرُّ الإرادة

+

لأنه مكلف          

نفي دعوى المشاركة لله في الصنع .

إثبات أن الله خالق كل مخلوق سواء كان من أكساب العباد أو من غير أكسابهم      =

 

الإنسان كاسب ل

 

 

 

 

 

 

المعتزلة

 

الإنسان حرٌّ الإرادة  +     

 لأنه مكلف

تنزيه الله عن الشر و الظلم لا يفعل الله إلا الصلاح و الخير

نفي التفاوت عن خلقه تعالى             

 

= الإنسان خالق لفعله

 

 

 

 

مقارنة بين المجبرة و الأشاعرة و المعتزلة :

المجبرة أو الجهمية : مبالغة في إثبات قدرة الله على حساب عدلع

أهل السنة : ( الأشعرية + أهل الحديث + الماتريدية ) التوسط بإثبات قدرة الله و عدله معا

القدرية و منهم المعتزلة : مبالغة في إثبات عدل الله على حساب قدرته 

الأمر التكويني

الأمر التشريعي

قدري + خلق + أمر

مثال : خلق الكون و الأعيان و الأفعال و الموجودات

ديني + شرع

أمر تشريعي إما طاعة و امتثال أو عصيان    و كفر و فس

 

 

 

 

 

حالة الاقتران بالوجود

ما وجد من شرع الله تعلقت به المحبة و المشيئة جميعا فهو محبوب للرَّب واقع بمشيئته

حالة افتراق1

ما لم يوجد من شرعه تعلقت به محبته و أمرهالديني و لم تتعلق به مشيئته

حالة افتراق 2

ما وجد من الكفر و الفسوق و المعاصى تعلقت به مشيئته و لم تتعلق به محبته و لا رضاه و لا أمره

حالة الاقتران بالعدم

ما لم يوجد منها لم تتعلق به مشيئة و لا محبةته و لا محبته

 

 

 

 

 

 

 

 

آيات في الشأن التكويني

آيات في الشأن التشريعي

قال تعالى : (  فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام و من يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء ) الأنعام 123

قال تعالى : إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها و إذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل ) النساء 58

قال تعالى : (  إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا ) الأحزاب 33

قال تعالى :  ( و ما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله ) النساء 64

قال تعالى : إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون ) يس 82

قال تعالى : ( و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه  ) الإسراء 23

قال تعالى : و ما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ) البقرة 102

 

قال تعالى : ( و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه ) الإسراء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site