الدرس 8 المبحث الثاني : الزمن و البناء الحضاري

969868781214828660-tunisie-gif-9.gifbaccaleaureat-1.jpg969868781214828660-tunisie-gif-9.gif

in-the10-8.gifmini2-49821655huyuhj-jpg-7.jpg

مع تحيات الأستاذ لطفي التلاتلي

الزمن و البناء الحضاري

الدرس الرابع المبحث 2: الزمن و البناء الحضاري

يقول معاوية بن حديج: بعثني عمرو بن العاص إلى عمر بن الخطاب بفتح الإسكندرية فقدمت المدينة في الظهيرة فأنخت راحلتي بباب المسجد ثم دخلت المسجد فبينا أنا قاعد فيه إذ خرجت جارية من منزل عمر بن الخطاب فقالت: من أنت؟ قلت: أنا معاوية بن حديج رسول عمرو بن العاص فانصرفت عني ثم أقبلت تشتد فقالت: قم فأجب أمير المؤمنين: فتبعتها فلما دخلت فإذا بعمر بن الخطاب يتناول رداءه بإحدى يديه ويشد إزاره بالأخرى فقال: ما عندك؟ قلت: خير يا أمير المؤمنين فتح الله الإسكندرية فخرج معي إلى المسجد فقال للمؤذن: أذن في الناس: الصلاة جامعة فاجتمع الناس ثم قال لي: قم فأخبر الناس فقمت فأخبرتهم ثم صلى ودخل منزله واستقبل القبلة فدعا بدعوات ثم جلس فقال: يا جارية هل من طعام؟ فأتت بخبز وزيت فقال: كل فأكلت على حياء ثم قال: كل فإن المسافر يحب الطعام فلو كنت آكلا لأكلت معك فأصبت على حياء ثم قال: يا جارية هل من تمر؟ فأتت بتمر في طبق فقال: كل فأكلت على حياء ثم قال: ماذا قلت يا معاوية حين أتيت المسجد؟ قال: قلت أمير المؤمنين قائل، قال: بئسما ظننت - لئن نمت النهار لأضيعن الرعية ولئن نمت الليل لأضيعن نفسي فكيف بالنوم مع هذين يا معاوية؟

أتفهم الوضعية :

الشخصيات

مؤشرات على حركتها

عمر بن الخطاب

الوعي بقيمة الزمن : طريقة شد إزاره و تناول رداءه +استغلال عمر الزمن ليلا نهارا :النهار للرعية +الليل لنفسه

معاوية بن خديج

عدم الوعي بقيمة الزمن : الجلوس و القعود ىفي المسجد و عدم سرعة الإبلاغ بسبب مجيئه

الجارية

الوعي بقيمة الزمن : أقبلت تشتد ، قم الحركية ، من أنت؟ سرعة البديهة  و التفطن لمجئ بن خديج

 

 

 

 

 

 

 

 

-حسن استغلال و استثمار و تقسيم عمر للوقت برهان على إدراكه بقيمة الوقت و منزلته في الحياة .

أحدد محاور الاهتمام :

كلمات مفاتيح في نص الوضعية

الظهيرة -تشتد- قم – فكيف النوم مع هذين يا معاوية؟

كلمات مفاتيح في نص الوضعية

لئن نمت النهار -لئن نمت الليل

 

كلمات مفاتيح في نص الوضعية

لأضيعن الرعية - لأضيعن نفسي

المستوى الأول للتناول

منزلة الزمن في الفكر الإسلامي

المستوى  الثاني للتناول

مسؤولية الإنسان في تعامله مع الزمن

المستوى الثالث للتناول

الزمن و البناء الحضاري

الأنشطة المناسبة

1

2

3

4

5

x

 

 

 

 

الأنشطة المناسبة

1

2

3

4

5

 

x

 

 

 

الأنشطة المناسبة

1

2

3

4

5

 

 

x

x

x

 

 

1-منزلة الزمن في الفكر الإسلامي :

( قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ { 112 } قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ { 113 } قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلا قَلِيلا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ { 114 } أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ

عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ { 115 }-  سورة المؤمنون آية 112-115

العبارات الدالة على معطى الزمن في الآيات : كم لبثتم- عدد سنين – يوما – بعض يوم – إن لبثتم إلا قليلا –

-الزمن  يمر مسرعا دون انتظار و دون رجعة  مما يجعله ثمينا في حياة البشر .

- إن عمر الإنسان قصير و  أن عليه حسن استثمار الزمن للعمل البناء و الفعل الحضاري و هو الغاية من خلق الإنسان .

- من الناس من وعى بقيمة الزمن و الهدف من خلقه فأحسن العمل ففاز في الدنيا و الآخرة

- من الناس من لم يع بقيمة الزمن و الغاية من وجوده فكان  مآله الخسران المبين في الدنيا و الآخرة

-الزمن يفنى حياة الإنسان و المؤمن مطالب بإفناء الزمن بالعمل الصالح للفوز بالخلود الأبدي في الآخرة

-الصلاة والزكاة والصيام والحج ونحوها عبادات محددة بأوقات معينة، لا يصح تأخيرها عنها، وبعضها لا يقبل إذا أدي في غير وقته، فهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالوقت فمن مقاصد العبادات المتعددة مقصد تعليم المؤمن المحافظة على الوقت بحسن استغلاله و استثماره لأن ذلك مفتاح النجاح و الفلاح في الدنيا و الآخرة

2-مسؤولية الإنسان في تعامله مع الزمن

وقت المسلم أمانة عنده، وهو مسؤول عنه يوم القيامة هناك أربعة أسئلة سيُسألها العبد أمام الله عز وجل يوم القيامة، منها سؤالان خاصان بالوقت فعن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال: عن عمره فيمَ أفناه، وعن شبابه فيمَ أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه، وعن علمه ماذا عمل فيه)

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه: ( اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغَنَاءك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك.)  هذا الحديث  من جوامع الكلِم، إذ تحدّث عن أهمية الوقت والمبادرة إلى استثماره واغتنام قوة الشباب وفرص الفراغ في العمل الصالح المثمر، وحذر من خمس معوّقات لاستثمار الأوقات، كل ذلك في عبارات وجيزة لا تبلغ العشرين كلمة

يعبر الحديثان عن مسؤولية الإنسان الدينية و الدنيوية في التعامل مع الزمان  فالرسول الكريم  يأمر المسلمين بحسن استثمار الوقت و إلى النظر و إعمال العقل لاستشراف المستقبل و العمل له

كان النبي صلى الله عليه وسلم من أشد الناس حرصاً على وقته، وكان لا يمضي له وقت في غير عمل لله تعالى، أو فيما لا بد منه لصلاح نفسه، يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه يصف حال النبي صلى الله عليه وسلم بأنه: ( كان إذا أوى إلى منزله جزّأ نفسه دخوله ثلاثة أجزاء، جزءاً لله، وجزءاً لأهله، وجزءاً لنفسه، ثم جزأ جُزأه بينه وبين الناس)

حالات الإنسان مع الوقت

أمثلة عليها

وقت الإنسان يعمر بمصلحة

المطالعة- الدراسة- طلب الرزق – العمل الجمعياتي

وقت الإنسان يعمر بمفسدة

الغيبة- النميمة –تعمد تعطيل مصالح الناس- تلويث البيئة – الإيقاع بين الناس

وقت الإنسان لا يعمر بشيء

كثرة النوم – القعود و انعدام النشاط

ومما رواه النبي صلى الله عليه وسلم عن صحف إبراهيم عليه السلام قوله: ( على العاقل - مالم يكن مغلوباً على عقله- أن تكون له ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يتفكر فيها في صنع الله، وساعة يخلو فيها لحاجته من المطعم والمشرب)

ومن تنظيم الوقت أن يكون فيه جزء للراحة والترويح، فإن النفس تسأم بطول الجِدِّ، والقلوب تمل كما تملّ الأبدان، فلا بد من قدر من اللهو والترفيه المباح، فعن حنظلة الأُسيدي رضي الله عنه أنه دخل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: نافق حنظلة يا رسول الله! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ذاك ؟ قلت: يارسول الله نكون عندك تذكّرنا بالنار والجنة حتى كأنَّا رأي عين، فإذا خرجنا من عندك عافسنا  الأزواج والأولاد والضيعات نسينا كثيراً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( والذي نفسي بيده إن لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم، ولكن يا حنظلة ساعة وساعة ) كررها ثلاث مرات.  عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: (أريحوا القلوب، فإن القلب إذا أكره عمي)

تؤكد السنة المطهرة ما جاء في القرآن الكريم من أن الوقت من نعم الله على عباده وأنهم مأمورون بحفظه ومسؤولون عنه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ). ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم:(كثيرٌ من الناس ): "أي أن الذي يوفق لذلك قليل...والغبن أن يشتري بأضعاف الثمن أو يبيع بدون ثمن المثل.... في هذا الحديث "ضرب النبيصلى الله عليه وسلم للمكلف مثلاً بالتاجر الذي له رأس مال، فهو يبتغي الربح مع سلامة رأس المال، فطريقُه في ذلك أن يتحرى فيمن يعامله، ويلزم الصدق والحذق لئلا يُغبن، فالصحة والفراغ رأس مال و على المؤمن حسن التصرف فيهما .فالإنسان يكون مغبونا  في الفراغ بعدم اسغلاله  في أنشطة قد لا يسمح الوقت و الزمن و مشاغل الحياة بالقيام بها في فترة لاحقة و يكون الغبن بالحصرة و الندم على عدم القيام بتلك الأنشطة في زمن ذلك الفراغ المهدور الذي لا يمكن أن يعود . و قد كانصلى الله عليه وسلم يأمر بالتبكير في أداء الأعمال، فعن صخر الغامدي رضي الله عنه عن النبي (ص) أنه قال(اللهم بارك لأمتي في بكورها، وكان إذا بعث سرية أو جيشاً بعثهم من أول النهار)

تقول الدراسات الحديثة إن الإنسان الذي يعرف كيف يستغل وقته في أعمال مفيدة ونافعة، يكون أكثر سعادة من أولئك الذين يضيعون أوقاتهم من دون فائدة! فالسعادة مرتبطة بما يقدمه المرء من أعمال نافعة المؤمن بحاجة لثقافة إدارة الوقت ليتمكن من العيش بشيء من الرفاهية دون إسراف ولا تقتير لقد ربط الله في كثير من آيات القرآن بين الرزق والتقوى، وأهم عنصر من عناصر التقوى استغلال الوقت في الأعمال الصالحة، والثقة بالله تعالى وعطائه،

وَالوَقْتُ أَنْفَسُ مَا عُنِيتَ بِحِفْظِهِ        وَأَرَاهُ  أَسْهَلَ  مَا  عَلَيْكَ  يَضِيعُ

عندما قالوا: "الوقت كالسيف إن لم تقطعْه قطعك"، ما قالوا ذلك إلا عن تجربة ووعي عميق بقيمة هذه النعمة العظيمة، وما أقسم الله في كتابه بالليل والنهار والعصر والفجر والضحى، إلاَّ لتنبيهنا على أهمية الوقت في حياة المسلم. قال النبي - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: (المؤمن القوى خيرٌ وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف، وفى كلٍّ خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أنى فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل؛ فإن "لو"تفتح عمل الشيطان)؛ رواه مسلم. .فالمسلم يحرص على كلِّ ما ينفعه في دينه ودنياه، ولا يعجز أو يتكاسل، ففي ذلك إهدار للوقت. وصدَق أبو العتاهية عندما قال:         إِذَا أَنْتَ لَمْ تَزْرَعْ وَأَبْصَرْتَ حَاصِدًا        نَدِمْتَ عَلَى التَّفْرِيطِ فِي زَمَنِ  البَذْرِ

شاهد التعريف بمالك بن نبي :

3- الزمن و البناء الحضاري :

-إن المتعطِّل و المتبطِّل حسب الراغب الأصفهاني لا يستحق حتى مرتبة الحيوانية إذ الحيوان  يطلب رزقه و يتكاثر و له حياة داخل المنظومة الحيوانية عكس المتعطِّل و المتبطِّل الذي لا فرق بينه و بين الموتى

-للقوى الثلاث التي أشار إليها الراغب الأصفهاني علاقة بعامل الزمن فالقوة الشهوية تتطلب من الإنسان استغلال الزمن لتحصيل المكاسب و المنافع أما القوة الغضبية تجعله في حاجة إلى الزمن للتدرب على ترويض النفس و حمايتها و القوى الفكرية تتطلب من الإنسان وقتا للمعرفة و تحصيل العلوم

قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) سورة الحشر الآية18 . ياأيها المؤمنون : خافوا لله وراقبوه وافعلوا ما أمر,واجتنبوا ما نهى عنه , ولتتفكر كل نفس فيما قدمت أمامها من أعمال ليوم القيامة , واحذروا غضب الله بطاعته , فإنه – سبحانه – خبير بكل ما تعملون , لا تخفى عليه خافيهوسوف يجازيكم على أعمالكم من خير وشر

تجدد الزمان و استمراره دافع للإنسان لمزيد التذكر و التفكر و التعقل ليكون يومه أفضل من أمسه و غده أحسن من يومه فتجدد الزمن فرصة للتدارك و الإصلاح و مزيد البذل و العطاء و التفاني لتحقيق الأهداف و استشراف مستقبل زاهر .

التجدد سنة كونية مما يجعل المسلم يتصف بهذه القيمة للفعل الحضاري و لتغيير  الواقع نحو الأفضل

مشكلة الحضارة عند مالك بن نبي تنحل إلى ثلاث مشكلات أولية :مشكلة الإنسان ، مشكلة التراب ، مشكلة الوقت

 

الإنسان

التراب

الزمان

الدلالات

التأثير

فضاء للعمل

مدة معلومة ،ممتدة و متجددة للانجاز و العمل  

الفاعلية

مادة للتشكيل

 الإبداع

- يقول مالك بن نبي : ( الزمن نهر قديم يعبر العالم منذ الأزل ) من أوجه الشبه بين النهر و الزمن التجدد المستمر و عدم الثبات و التحول

يتحول الزمن إلى ثروة بحسن استثماره و يمكن أن يتحول إلى عدم بإضاعته و إهداره

- كلما نما الوعي بالزمن و قيمة العمل المثمر فيه كلما ازداد الإنسان و الإنسانية رقيا و تقدما

- الشعوب التي تعرف اليوم الازدهار و التقدم مثل كوريا و اليابان و الصين و بلدان جنوب شرقي آسيا كل هذه الدول عُرفت بتقديسها و احترامها للوقت و للعمل مما جعلها دول فاعلة في الحضارة الإنسانية

-إن عدم الوعي بالزمن و الاستهتار به و سوء التصرف فيه يؤدى حتما إلى التفكك و الانحطاط و الانهيار و الفناء

قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ ) سورة الانشقاق الآية 6

قَوْلُهُ :( يَأَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا) سورة الانشقاق آية6  أَيْ : عَامِلٌ إِلَى رَبِّكَ عَمَلًا.

(
فَمُلاقِيهِ) سورة الانشقاق آية 6 فَمُلاقٍ ثَوَابَ ذَلِكَ الْعَمَلِ ، إِنْ خَيْرًا فَخَيْرٌ ، وَإِنْ شَرًّا فَشَرٌّ.

  قيل
الْكَدْحُ فِي اللُّغَةِ : السَّعْيُ وَالدُّءُوبُ فِي الْعَمَلِ فِي بَابِ الدُّنْيَا وَفِي بَابِ الْآخِرَةِ وَجَوَابُ إِذَا يَدُلُّ عَلَيْهِ فَمُلاقِيهِ ، الْمَعْنَى : إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ لَقِيَ الْإِنْسَانُ عَمْلَهُ.

-الكدح و العمل سيرورة إنسانية تنتهي بالموت  كما إن  شعور الإنسان بقيمته و أهميته في الحياة يتحدد بمدى فعله الحضاري

- لقد أكبر نيتشة في التجربة الإسلامية حبها للحياة و شجاعتها في التعامل مع كل القضايا البشرية بواقعية و موضوعية و إنسانية إلى جانب رهافة الحس الذي ميَّز المسلمين عن غيرهم و ظهر ذلك جليا في قصورهم و معمارهم و مدنهم و حدائقهم و كتبهم و أشعارهم و أغلب المدن الإسبانية ما زالت إلى اليوم شاهدا على الإبداع الإسلامي .

 

يمكنك طبع الدرس  الزمن و البناء الحضاري اضغط على الرابط يمكنك طبع الدرس الزمن و البناء الحضاري اضغط على الرابط

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site