فروض بين الغيب و الشهادة1

969868781214828660-tunisie-gif-8.gifbaccaleaureat-1.jpg969868781214828660-tunisie-gif-8.gif
mini2-49821655huyuhj-jpg-5.jpg in-the10-8.gif

مع تحيات الأستاذ لطفي التلاتلي

يختار التلميذ أحد الموضوعين التاليين

الموضوع الأول : المقال

  قال الله تعالى ( عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا ( 26 ) إلاَّ من ارتضى من رسول فإنَّه يسلك من بين يديه و من خلفه رصدا ( 27 )  ) سورة الجن الآيات  26/27 

العقائد الغيبية في القرآن الكريم لا تعطل عقول المؤمنين  بها و لا تلغيها و ظاهرة التنجيم و ادِّعاء علم الغيب من المنكرات الفاشية بين المسلمين و تتعارض و الشريعة الإسلامية.

أوضح هذا القول في تحليل مسترسل مبيِّنا علاقة الغيب باستخلاف الإنسان في عالم الشهادة ؟

الموضوع الثاني : تحليل نص

النص : العالم الذي خلقه الله عز وجل يقسـم قسمين: 1-  عالم غيبي. – 2- وعالم مشهود. فكل شيء يقع تحت حواسنا فهو عالم مشهود، كالمرئيات، والمسموعات، و المشمومات، وكل شيء يقع تحت حواسنا الخمس أو تدركه حواسنا فهو عالم مشهود. لكن هناك عالماً لا تدركه حواسنا ولكننا نستطيع أن نتبيّن أثره، الكهرباء لا نستـطيع أن نـرى الكـهرباء بـالعين، لكن دوران المروحة وإضاءة المصباح أثر من آثار الكهرباء.... وقد قال ربنا عز وجل في كتابه العزيز: ﴿ الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ﴾ سورة البقرة الآية: 1-3......  يقولون: إن فلاناً غيبي أي يؤمن بالغيبيات، فالملحدون والماديون والفجّار إذا أرادوا أن ينتقصوا من إنسان مؤمن قالوا عنه: غيبي مع أن الإيمان بالغيب هو إيمان بوجود الإنسان، وقد قال ديكارت كلمة: أنا أفكر فأنا موجود، استنتج حقيقة وجوده من تفكيره، فالإيمان بالغيبيات إيمان قوي... هناك أشياء يجب أن لا نتفاجأ بها لأن في عالم الغيب أيضاً قسمين: - 1-  قسم استأثر الله بعلمه. – 2 -  قسم يمكن أن ينتقل من عالَم الغيب إلى عالَم الشهادة. فمَن منا يعرف وجه القمر الآخر، فلما وصل العلماء إلى سطح القمر، و هبطت المركبة على الوجه الآخر والتقطت صوراً له، فهذا المكان انتقل من عالم الغيب إلى عالم الشهادة، وهناك أشياء كثيرة تنتقل من عالم الغيب إلى عالم الشهادة حسب الاكتشافات العلمية والتقدم العلمي، وهذا لا يمنع أن نفاجأ بكشفٍ من قبل من عالم الغيب، فأصبح الآن في عالم الشهود قال الله تعالى:  ﴿ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ﴾ سورة الحشر الآية: 22 -                 الدكتور محمد راتب النابلسي-العقيدة الإسلامية-الدرس(2-63):عالم الغيب والشهادة- بتصرف

حلِّل النص تحليلا مسترسلا مستأنسا بالأسئلة التالية: 

1- الغيب مطلق و نسبي قارن بينهما مبينا طريقة التعامل مع كل منها؟ 

2- بم ترد على من يسخر بالمؤمن واصفا إيَّاه ب( الغيبي ) ؟ 

3- أبرز جدلية الغيب و الواقع ؟ 

 

للمذاكرة و التذكر 

أسئلة لفهم النص:

السؤال1 : صغ الإشكالية المناسبة للسند ؟  

.........................................................................................؟

السؤال 1: أثث الجدول حسب المطلوب :

تعريف الغيب

تعريف الغيب الإضافي

مثال الغيب الإضافي

تعريف الغيب الحقيقي

مثال للغيب الحقيقي

...............

...............

...............

.......................

.......................

.......................

...................

...................

...................

 

..................

..................

..................

 

................

................

................

 

 

 

 

 

 

 

السؤال 3 : اذكر دلالة من دلالات جمع الله سبحانه و تعالى في الآية 3 من سورة البقرة و الواردة في السند بين الإيمان بالغيب و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة ؟   ................................................................................................................................................................................                                       

إصلاح الفرض اضغط على الرابط للمشاهدة أو الطبعإصلاح الفرض اضغط على الرابط للمشاهدة أو الطبع

 

969868781214828660-tunisie-gif-8.gifbaccaleaureat-1.jpg969868781214828660-tunisie-gif-8.gif

473327116oz0.gifmini2-49821655huyuhj-jpg-7.jpg

يختار التلميذ أحد الموضوعين التاليين 

الموضوع الأول : المقال 

قال الله تعالى : ( الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة و مما رزقناهم ينفقون ) البقرة 3 

أوضح في تحليل مسترسل آثار الإيمان بالغيب من عدمه على نفس الإنسان و سلوكه و علاقاته الاجتماعية و علاقته بالكون؟

الموضوع الثاني : تحليل نص 

التص :  قال تعالى في صفة المتّقين:(الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ و يقيمون الصلاة و مما رزقناهم ينفقون ) البقرة 3   التطبيق الحياتي: قواكَ المادية والعقليّة محدودة، فإذا لم ترتبط بالمطلق بشكلٍ أو بآخر بقيتَ محدوداً، إنّ الله تعالى أراد لحياتك أن تكون أوسع دائرة من الحياة المادية، ففتحَ عليكَ باب الإيمان الشامل الكامل بكلّ ما غاب علمه عنك: كذات الله تعالى، وملائكته والدار الآخرة، ممّا أخبر عنه القرآن، وأرشد إليه الدليل، وعجزت عنه وسائل وأدوات القدرة المادِّية.إعتقادك بوجود أشياء غير منظورة من القوى والعوالم والأشياء بما لم يتيسّر لك رؤيته عمليّاً، وامتداد تفكيرك خارج السنن والتجربة، يموّنك بقوّة أكبر، ويسلِّمك بمدد أعظم يتجاوز حدود السائد والمألوف، ويدور في فلك أوسع من الفلك الدنيوي.إنّ الغيب هو ارتباطٌ عملي وحياتي بالله في المواقف الصعبة والعصيبة التي يعجز الإنسان على اختراق عقباتها، فالحياة لا تخضع دائماً للتفسيرات المادية، خاصة في عالمي (الرزق) و(الصحّة(  الغيب باختصار، هو وجود جانب روحي – غائب عن الحواس والعلم – يرعى الإنسان، يتدخّل في حياتهإنّ الغيب إنما نستقبله من خلال سند موثّق محقّق عن عالمه المطلق الله جلّ جلالهإنّ وسائلنا للعلم والمعرفة تنحصر بنوعين:
أ- المُشاهَد المحسوس: وهذا ما نعرفه ونميِّزه بتشخيص الحواس له.
ب- المنقول لنا: ويشترط فيه أن نطمئن إلى صدق ناقل الخبر ( الأنبياء ).
ومن هذا النوع من المعرفة، ما حدّث به رسل الله وأنبياؤه (ع) من عوالم السماوات، والملائكة، والجنّ، ومشاهد يوم القيامة، وما حدّثونا به من صفات الله تقدّست أسماؤه .
  دور الغيب في حياتنا- الموسوعة الإسلامية

حلل النص تحليلا مسترسلا مستأنسا بالأسئلة التالية: 

1-ما أثر الإيمان بالغيب على علاقة المؤمن بربه و بنفسه و بمجتمعه و بالكون؟ 

2- قارن بين نظرة المادي و المؤمن للحياة؟ 

3- تختلف طرائق المعرفة و المنهجية المميزة لكل من الغيب و الشهادة ؟ 
 

للمذاكرة و التذكر 

أسئلة لفهم النص

السؤال 1 :  عرف مصطلحي الغيب و الشهادة ثم استعمل كل مصطلح في جملة مفيدة ؟  

الغيب: ........................................................................................ 

الجملة : .........................................................................................

الشهادة : .................................................................................. 

 الجملة : ...........................................................................................

السؤال2:أثث الجدول مبينا الفرق بين منهج التعامل مع عالم الغيب و منهج التعامل مع عالم الشهادة ؟

منهج التعامل مع عالم  الغيب

منهج التعامل مع عالم الشهادة

1................................................................

2...............................................................

3...............................................................

1..................................................................

2..................................................................

3..................................................................

 

 

 

 

 

السؤال 3: استخرج من الآية 3 من سورة البقرة أثرين للإيمان بالغيب على حياة المؤمن ؟

الأثر الأول للإيمان حسب الآية 3 من سورة البقرة:

الأثر الثاني للإيمان حسب الآية 3 من سورة البقرة :

إصلاح الفرض اضغط على الرابط للمشاهدة أو الطبعإصلاح الفرض اضغط على الرابط للمشاهدة أو الطبع

 

969868781214828660-tunisie-gif-8.gifbaccaleaureat-1.jpg 969868781214828660-tunisie-gif-8.gif

1262286072-1.gifmini2-49821655huyuhj-jpg-7.jpg

مع تحيات الأستاذ لطفي التلاتلي

يختار التلميذ أحد الموضوعين التاليين 

الموضوع الأول : المقال 

الإيمان بعالم الغيب و الشهادة هو الإرادة الهدفية الثابتة للوجود و الحياة .

حلِّل هذا القول و ناقشه ؟ 

الموضوع 2 : تحليل نص

النص: أن يتيقن المؤمن دائماً أن الله عليم بما يصنعه بجوارحه، وما يعزم عليه في قرارة نفسه، علماً يجعله دائماً نزَّاعاً للطاعات، مسارعاً إلى الخيرات، مجانباً للسيئات، مراقباً لنفسه بنفسه، وحذراً من نفسه على نفسه، فيحقق المراقبة لله - سبحانه وتعالى- وبدوام ذلك والمجاهدة عليه يترقى المؤمن من درجة الإيمان إلى مرتبة الإحسان، وهي : ( أن تعبد الله كأنك تراه )-  رواه البخاري-  لأن هناك علاقة قوية يبرزها القرآن بين الإيمان بعلم الله، وبين الامتناع عن الإثم والفسوق والعصيان، وبين المسارعة في أعمال البر والطاعة، قال الله – سبحانه ( وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا . يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّـهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَىٰ مِنَ الْقَوْلِ ۚ وَكَانَ اللَّـهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا )- النساء:107-108-  والغفلة عن هذا المعنى تجعل الإنسان يقتحم بحر الذنوب العميق، ويخوض غماره خوضَ الجسور لا خوضَ الجبان الحذور، وتجعله يتوغل في كل مظلمة، ويتهجم على كل مشأمة، فإذا بلغ علمه اليقين الجازم أن الله يطّلع على خفايا الإنسان، ويحاسبه عليها، ويجازيه حتى على نياته، ويراقبه حتى على خلجاته؛ وَرِث الهيبة من قربان حدودها، فبقدر قوة إيمان الإنسان بسعة علم الله تزداد خشيته، ويعظم ورعه، ويحسن عمله، وترتدع نفسه، وبقدر ضعف إيمانه وجهله بذلك يكثر زلـلـه، ويتوالى انحرافه، والله المستعان. إنّ يقين المؤمنِ بأن الله يعلم أحواله، سرها وعلنها، يحمله على التهيب من الإقدام والجرأة على حدود الله، واقتحام حرماته حياء منه - سبحانه- فالزوج الذي يتذكر هذه الرقابة الدائمة لا يخون الله ولا يخون زوجته، والمرأة المراقبة لله لا تضيع أمانة زوجها وشرفه، والأجير لا يسرق من مال صاحبه، لأن الجميع يعلمون أن الله يعلم ما في أنفسهم فيحذروه. ..إن الإيمان بعلم الله يجعل الإنسان يعتدل في حياته فلا تبطره النعمة ولا تقنطه المصيبة لعلمه أن الجميع من عند الله، وأن ذلك بعلم الله ومشيئته.      ماجد بن أحمد الصغير- عالم الغيب والشهادة- موقع المختار الإسلامي- بتصرف

حلل النص تحليلا مسترسلا مستأنسا بالأسئلة التالية :

1- كيف أن الإيمان بالغيب يوسع حدود المحيط المادي المحسوس للإنسان؟ 

2- ما هي مؤهلات الإنسان الذاتية و الموضوعية التي تساعده على النهوض بمسؤولياته بوجهيها الدينيوي و الديني؟ 

3- ما أثر الإيمان الصادق بعالم الغيب و بعلام الغيوب على البناء الحضاري و الإبداع الإسلامي؟

للمذاكرة و التذكر 

أسئلة فهم النص :  

السؤال1 : ضع عنوانا مناسبا للسند ؟  

....................................................................

السؤال 2 : ضع نعم أو لا أما كل عبارة من العبارات التالية  ثم أصلح العبارة الخاطئة ؟  

العبارات

نعم/ لا

إصلاح العبارات الخاطئة

(الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ)  أي الذين لا يخونون أنفسهم و يظلمونها

 

.........................................

الإيمان بالله علمه و عظمته منطلق الإيمان ببقية الغيبيات

 

.........................................

بقدر جهل الإنسان بعلم الله بقدر ما يتوغل في كل مظلمة و يتهجم كل مشأمة

 

.........................................

علم الإنسان النسبي كعلم  مسبب الأسباب المطلق فالله يعلم ما كان و ما سيكون و ما لو كان كيف يكون

 

........................................

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

السؤال 3:قارن بين درجة الإيمان و درجة الإحسان بتعريف كل منهما في الواد المناسب من الجدول ؟

تعريف الإيمان

تعريف الإحسان

................................................

................................................

....................................

....................................

 

 

 

 

 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site