من صيغ سؤال المقال

         969868781214828660-tunisie-gif-9.gifbaccaleaureat-1.jpg 969868781214828660-tunisie-gif-9.gif

in-the10-8.gifmini2-49821655huyuhj-jpg-7.jpg

 

الأستاذ لطفي التلاتلي

العمل التحضيرى قبل إنجاز فرض الاختبار

1ـ فهم السؤال المطروح وتحديد المطلوب من خلال الانتباه إلى صيغة المساءلة:

يتعلّق الأمر هنا بالوقوف على خصوصيّة صيغة السؤال قبل الاهتمام بتحديد ما يتعلّق به

ينقسم المقال إلـى معطى و مطلوب و لكلّ قسم خصوصيّـات في مستوى الصّياغات و التّـراكيب و العبارات المستعملة،لذا علينا التمييز بينها تمييزا يخوّل لنا الاطمئنان

إلى سلامة المنهج.

تركيب المعطى:

التّراكيب التي تكون في المعطى تؤثّر في عناصر الجوهر تقديما و تأخيرا و تؤثر كذلك في تحديد مواطن الثقل فيه فتؤدى إلى توازن أو اختلاف أقسامه كمّا.

-1التركيب التّوازني

لئن ............... فإنّه ...........

ورد المعطى في شكل تركيب توازنيّ  لئن... فإنّه... و مثل هذه الصّياغة يجب أن يراعى فيها ترتيب العناصر و التّوازن الكميّ بينها ما أمكن.

-2التّركيب القائم على النّفي و الإثبات:

لم .......... و إنّما ..............

قام المعطى تركيبيّا على ثنائيّة النّفي (لم) و الإثبات (إنّما) و في مثل هذا التّركيب يجب أن يقدّم العنصر المثبت على العنصر المنفيّ و تجدر الإشارة إلى أنّ المـواضيع

المثبتة و المنفيّة لا تكون على هذه الشّـاكلة فقط و إنّما ترد في تراكيب أخرى من قبيل لم....... بل.....................

- إنّ صيغة النفي و الإثبات ترد في أشكال أخرى منها مثلا:

لا ................ و إنّما .................

أو لا... فقط.......... أو لم... و إنّما أيضا........ فمثل هذه الصّيغ لا يجوز التعامل معها بالتّقديم و التأخير فهذه الألفاظ (فقط، مجرّد، أيضا..) أخرجت المعطى من حيّز

النّفي و الإثبات إلى حيّز التّركيب التّوازني

-3- التّركيب التّفاضليّ:

لم يكن ...........بقدر ما

قام المعطى على (لم يكن... بقدر ما..) و هو يقوم على تفضيل شيء على آخر و في مثل هذه المواضيع نهتمّ في التّحليل بالعنصرين الواردين في المعطى و لكنّ حجم

العناية بالجزء الثاني يكون أكثر كمّا و كيفا من العنصر الأوّل.

-4-
التركيب التّقريري:

قيل ...........................................................................

حلّل هذا القول و ناقشه اعتمادا على ما درست.

إنّ مثل هذه الصّيغ التقريريّة تتطلّب تحقيق موازنة بين مختلف العناصر.

تركيب المطلوب:

تنقسم المواضيع بحسب صيغ المطلوب فيها إلى: تحليليّ و جدليّ و مقارن و سنسعى إلــى بيــان الفــوارق بين مختلف هذه الأنـواع متوقّفين عند الصّيغ التي تكون فـي

لمعطى أو المطلوب و الاختلافات التي تحصل في مستوى الجوهر.
المقال بحسب المطلوب:

-1- المقال التّحليليّ:

هو ما نجد فيه عبارات من قبيل حلّل أو توسّع في هذا الرّأي أو بيّن، إلخ... و إذا كان ذلك كذلك فإنّ الجوهر يبنى على قسمين رئيسييّن هما التّحليل و التّأليف.

* إنّ التّقويم ليس واردا في المواضيع التحليليّة، و على المترشّح أن يقوّم القولة أثناء التّحليل بإيجاز و بذكاء

-2- المقال الجدليّ:

نجد فيه عبارات من قبيل ناقش أو أبد رأيك أو إلى أيّ مدى و يبنى الجوهر في مثل هذه المواضيع على ثلاث أقسام رئيسيّة هي التحليل و النّقاش و التأليف.

-3- المقال المقارن:

من العبارات التي نجدها في مثل هذه المواضيع قارن أو وازن، إلخ.. و لنا أن نجعل الجوهر في مثل هذه المواضيع منقسم إلى عنصر لنقاط الائتلاف و الثاني لنقاط

الاختلاف و يعقب ذلك التّأليف.

 

من صيغ المساءة في سؤال تحرير المقال اضغط على الرابط للطبعمن صيغ المساءة في سؤال تحرير المقال اضغط على الرابط للطبع

 

7bebte13334648109-1.gif

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×